الامه الوسط بين الامم. الامه الوسط بين الامم ماهي

وهذا الدعاء يكرره المسلم دائما في الصلاة وغيرها ، وفيه سؤال الله تعالى أن يهديه طريق المنعَم عليهم من النبيين والصدِّيقين ، وأن يجنبه طريق المغضوب عليهم من اليهود الذين ضلوا على علم ، ومن طريق النصارى الذي ضلوا بسبب جهلهم ومن فرط فى بلاغ الرسالة إلى غير المسلمين
ورسول الله صلى الله عليه وسلم سيكون شاهداً علينا وعليهم : عليهم : فيمن بلغتهم الدعوة فآمن وصدق بها

وقال ابن مسعود رضي الله عنه: إنا نقتدي ولا نبتدي، ونتبع ولا نبتدع، ولن نضل ما تمسكنا بالأثر.

2
الامه الوسط بين الامم ماهي
وهم وسط في باب أفعال الله بين الجبرية والقدرية وغيرهمتوسط أهل السنة والجماعة في هذا الباب بين القدرية والجبرية
في معنى «الأمة الوسط»
«الوسطية»، هى «السنَّة» وما كان عليه السلف من العلم والعمل هو الميزان الذي توزن به الأمور، ويُعرف به الوسطي من الأقوال والأفعال، مما ليس بوسطي
أهمية الوسطية والاعتدال في حياة الأمة
أما أهل السنة والجماعة فيحبون جميع أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، ويترضون عنهم، ويرون أنهم أفضل هذه الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وسلم، وأن الله اختارهم لصحبة نبيه، ويمسكون عما حصل بينهم من التنازع، ويرون أنهم مجتهدون مأجورون، للمصيب منهم أجران، وللمخطئ أجر واحد على اجتهاده، ويرون أن أفضلهم أبو بكر، ثم عمر، ثم عثمان، ثم علي رضي الله عنهم أجمعين-، ويحبون آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم، ويرون أن لهم حقين، حق الإسلام، وحق القرابة من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيوالونهم، ويترضون عنهم وفى باب العبادات توسط أهل السنة في هذا الباب بين الرافضة والصوفية وبين الدروز والنصيريين
ومن الأمم أيضا من استحلت كل خبيث وطيب والدروز والنصيريون — الذين يسمون العلويون — تركوا عبادة الله بالكلية فلا يصلون ولا يصومون ولا يزكون ولا يحجون
ومما لا شك فيه أن الصحابة رضي الله عنهم هم أهدى الناس، وهم أعلم الناس بدين الله تعالى الموصوف بكونه وسطاً، إذ هم الذين أمر الله بالاقتداء بهم واتباعهم وقد اختلف المفسرون في تحديد المراد بـ الوسط في الآية: فقال بعضهم: المراد بـ الوسط : خيار الناس، واستأنسوا لذلك بقوله تعالى: { كنتم خير أمة أخرجت للناس} آل عمران:110 ، قال ابن كثير: و الوسط ها هنا: الخيار والأجود، كما يقال: قريش أوسط العرب نسباً وداراً، أي: خيرها

وهم وسط في أداء العبادات الظاهرة, كالصلاة والصيام وسائر العبادات, فلا ينقطعون بها عن الدنيا والسعي في تحصيل ما ينفعهم مما أباح الله, ولا ينشغلون بالدنيا عنها.

3
الأمة الوسط بين الأمم هي أمة ؟
قال الإمام الطبري — رحمه الله - : " وأرى أن الله تعالى ذِكْره إنما وصفهم بأنهم " وسَط " : لتوسطهم في الدين ، فلا هُم أهل غُلوٍّ فيه ، غلوَّ النصارى الذين غلوا بالترهب ، وقيلهم في عيسى ما قالوا فيه ، ولا هُم أهلُ تقصير فيه ، تقصيرَ اليهود الذين بدَّلوا كتابَ الله ، وقتلوا أنبياءَهم ، وكذبوا على ربهم ، وكفروا به ، ولكنهم أهل توسط ، واعتدال فيه ، فوصفهم الله بذلك ، إذ كان أحبَّ الأمور إلى الله أوْسطُها " انتهى
وكذلك جعلناكم أمة وسطاً
الأمة الوسط بين الأمم هي أمة