معنى كلمة سنة في اية الكرسي. أقوال العلماء في تفسير معنى الكرسي ؟

وانظر مجمع الزوائد 6 : 323 : والفتح 8 : 149 فضل الآية وخصائصها تشتمل الآية على الكثير من المفاهيم السامية والمعارف الدينية العميقة، وقد أكدت على فضل قراءتها والآثار المترتبة على ذلك في حياة الانسان
معنى الآية الكريمة : لما أخبر تعالى عن يوم القيامة وأنه يوم لا بيع فيه ولا شفاعة وأن الكافرين هم الظالمون ، أخبر عن جلاله وكماله وعظيم سلطانه وأنه هو المعبود بحق وأن عبادته هي التي تنجي من أهوال يوم القيامة فقال : { الله لا إله إلا هو } : أي أنه الله المعبود بحق ولا معبود بحق سواه و "رفقت" أي خالطت عينه

القيُّوم : الله تبارك وتعالى وصف نفسه أيضا في هذه الآية القيوم أي المدبر لجميع الأشياء ، الله تبارك وتعالى هومُدبِّر كلَّ الأشياء ، وليس معنى القيوم كما يقول البعض الداخل والحالُّ فينا ، فهؤلاء جعلوا الله حالاًّ في أجسادنا ، فعلى قولهم داخلُُ في كل فرد من أفراد الإنسان وهذا كفر.

13
الفرق بين الكرسي والعرش
ما معنى سنه في اية الكرسي
معنى كلمة سنة في آية الكرسي، هو عنوان هذا المقال، ومن المعلوم أنَّ علماء المسلمين ومن سبقهم من الصحابة رضوان الله عليهم والتابعين اهتموا بمعرفة المراد من كلام الله عزَّ وجلَّ ومن هذا المنطلق سيتمُّ في هذا المقال بيان معنى كلمة سنة في آية الكرسي، كما سيتمُّ بيان تفسير الآية كاملة، ثمَّ بيان فضلها واستخراج العبر المستفادة منها
معنى كلمة سنه‌
وإذا كان خبر جعفر بن أبي المغيرة ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس ، صحيح الإسناد ، فإن الخبر الآخر الذي رواه مسلم البطين ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس ، صحيح الإسناد علىشرط الشيخين ، كما قال الحاكم ، وكما في مجمع الزوائد 6 : 323 " رواه الطبراني ، ورجاله رجال الصحيح" ، كما بينته في التعليق على الأثر : 5792
يعلم ما بين أيديهِم وما خلفهُم ولا يحيطون بشيءٍ من علمِه إلاَّ بما شآء هذه الآية تخبرنا بأن أهل السموات والأرض وغيرهم حتى أولياء الجن لا يحيطون بشيء من علم الله من معلومات الله إلا بالقدْر الذي علمهم الله ، القدْر الذي شاء الله أن يعلمونه، كذلك الملائكة لا يعلمون إلا ما علمهم الله وكذلك الأولياء ، الله تعالى هوالذي أحاط بكل شيء علما ، سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ذاتِ يوم ضاعت ناقةً له ، فقال بعض الكفار مستهزئاً بالرسول أن محمداً يزعم أنه يؤتيه خبر السماء وهولا يدري أين ناقته التي ضاعت ، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أني لا أعلم إلا ما علمني ربي وإنها بمكان كذا ، فذهبوا فوجدوها في المكان الذي اخبر رسول الله
وهذا الأثر ، والذي يليه ، إسنادان آخران للأثر السالف رقم : 5796 ، فانظر التعليق عليهما وذلك أن " السنة " و " النوم "، معنيان يغمران فهم ذي الفهم، ويزيلان من أصاباه عن الحال التي كان عليها قبل أن يصيباه

وربما قرئت أيضًا : "الرنح" بفتح الراء وسكون النون وهو الدوار.

6
القرآن الكريم
وقال الألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة رقم109 بعد أن سرد الطرق لهذا الحديث: "وجملة القول أن الحديث بهذه الطرق صحيح، والحديث خرج مخرج التفسير لقوله - تعالى -: {وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ} وهو صريح في كون الكرسي أعظم المخلوقات بعد العرش، وأنه قائم بنفسه وليس شيئاً معنوياً وفيه رد على من تأوله بمعنى الملك وسعة السلطان"
الفرق بين الكرسي والعرش
مرة ثانية المعنى الأول القيام بالذات ، لكن مع مرور الزمن يضعف بصر الإنسان يحتاج إلى نظارة ، يضعف سمعه يحتاج إلى تقوية سمع ، أحياناً ينحني ظهره ، فالقيوم يعني القيام الذاتي دون إمداد خارجي والبقاء على الصفات ، تبدل صفات ما ، مرة أستاذ توفي ـ رحمه الله ـ قال يا بني أنا قبل خمسين سنة كنت أنشط من الآن ، شيء طبيعي كل سن له ترتيب ، قال قبل خمسين سنة أكثر نشاطاً من الآن ، فالله عز وجل قيوم يعني قيامه ذاتي وصفاته ثابتة وباقية لا تتبدل لا تتأثر ، لا يوجد ضعف بصر ، لا يوجد خرف ، أحياناً يخرف الإنسان يعيد القصة مئة مرة ، أحياناً ينسى ، أحياناً يضعف سمعه ، أحياناً تبطئ حركته ، فهذا فعل الزمن ، سيدنا عمر بن عبد العزيز الليل والنهار يعملان فيك
الجوهر
وهذا القول هو مذهب السلف من الصحابة والتابعين ومن سار على نهجهم واقتدى بسنتهم، وهذا هو ما دل عليه القرآن والسنة والإجماع ولغة العرب التي نزل القرآن بها